منتدى الضفتين - بيســــــان أحلــــ ى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» تطوير مھارات أعضاء مجلس الإدارة والإدارة العلیا
أمس في 9:30 pm من طرف دورات

» دورات وورش عمل اعداد قادة المستقبل ودورات ادارية ومالية وقانون وسكرتاريا والامن والسلامة العامة والتدقيق والجودة والتخطيط
أمس في 2:16 pm من طرف almjd

» دورات وورش عمل ادارة الازمات والمخاطر و الكوارث و النكبات تعقد في الاردن ودبي ومصر وتركيا والمغرب وتونس ولبنان وماليزيا واسبانيا ولندن واندونيسيا
أمس في 2:15 pm من طرف almjd

» الدورات التدريبية في دعم الأداء المهنى للعاملين فى أنشطة الشراء وتموين المخـازن تعقد في مختلف الدول
أمس في 4:34 am من طرف المجدللجودة

» دوره في مجال المشاكل التطبيقية لأنشطة الشراء والتخزين وسبل مواجهتها تعقد في شرم الشيخ الدار البيضاء الاردن دبي اسطنبول ماليزيا
أمس في 4:28 am من طرف المجدللجودة

» دورة التميز فى للمشتريات ,العطاءات,اختيار الموردين والتفاوض الشرائى تعقد في اندونيسيا اسبانيا
أمس في 4:21 am من طرف المجدللجودة

» دوره تنظيم عمليات الشراء وتحليل العطاءات وتقييم العروض والموردين تعقد في الاردن ماليزيا المغرب تونس مصر لبنان لندن باريس
أمس في 4:14 am من طرف المجدللجودة

» دورة أساليب واجراءات مكافحة التسلل والتهريب البحري
الأحد أكتوبر 15, 2017 6:16 pm من طرف دورات

» دورة السلامه العامه في البناء تعقد في تركيا - اسطنبول
الأحد أكتوبر 15, 2017 6:01 pm من طرف almjd

التبادل الاعلاني

تجليات المعراج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تجليات المعراج

مُساهمة من طرف ارتواء نبض في الأحد مايو 03, 2015 9:20 am

لماذا ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الإسراء في مكة، وذكر المعراج في المدينة؟



لمَّا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بُعث إلى الناس كافة، فإن القرآن ذاته له خطاب خاصٌ بالكافرين، وله خطابٌ خاصٌ بالمؤمنين، إذا تحدث الله مع الكافرين يقول: "يا أيها الناس" وهو خطابٌ للناس جميعاً أو "يا بني آدم" وإذا تحدث مع المؤمنين يقول: "يا أيها الذين آمنوا" فهؤلاء لهم خطاب، وهؤلاء لهم خطاب، وإذا تحدَّث مع خواص المؤمنين يقول: "يا عباد": {يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَا أَنتُمْ تَحْزَنُونَ} الزخرف68


فلكل مقام مقال، فالنبي صلى الله عليه وسلم لما كان يُحدِّث أهل مكة ويُخبرهم، لم يخبرهم إلا بما تتحمله العقول لأنه يقول: "إنَّا مَعَاشِرَ الأَنْبِـيَاءِ أُمِرْنَا أَنْ نْكَلِّمَ النَّاسَ عَلَى قَدَرِ عُقُولِهِمْ"{1}


والذي تتحمله العقول هو الذهاب إلي بيت المقدس الذي يعرفونه ويعلمونه، وذهبوا إليه وزاروه، والأمور التي شاهدها في زيارته وكشفها لهم ورأوها بعد ذلك رأى العين. ولما ذهب إلى المدينة بعد ذلك ورزقه الله بقومٍ قال فيهم الله: {الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ} البقرة3


فلو حدثهم عن الغيب يصدقون به، حدَّثهم عن الجنة، والجنة غيب فصدقوا وآمنوا، وحدثهم عن النار والنار غيب فصدقوا وآمنوا، وحدثهم عن السماوات والملائكة والعرش والكرسي وكل هذه العوالم الإلهية فصدقوا وآمنوا، لكن الكافرون اعترضوا، ولذلك لم يؤمنوا، ولما حدَّث أهل الإيمان حدثهم على قدر أرواحهم التي تتقبل الأمور الغيبية، فحدَّثهم عن رحلة المعراج لأنها كانت في عالم الملكوت الأعلى ولا يُصدِّق بها إلا مؤمن.

ارتواء نبض

عدد المساهمات : 16
نقاط : 48
تاريخ التسجيل : 24/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى