منتدى الضفتين - بيســــــان أحلــــ ى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» دورات تنميه المهارات الاداريه والاشرافيه والقياديه تعقد في الاردن ماليزيا الرباط مصر
اليوم في 5:26 pm من طرف مركز المجد

» دوره في مجال تفعيل مفهوم ومبادئ حوكمة المؤسسات تعقد في الاردن دبي اسطنبول كوالالمبور
اليوم في 5:17 pm من طرف مركز المجد

» دورات تحديد الاحتياجات التدريبية تعقد في الاردن الامارات المغرب تونس مصر لبنان تركيا
اليوم في 5:07 pm من طرف مركز المجد

» # دورة الصياغات القانونية للقرارات الإدارية–METC#
أمس في 7:26 pm من طرف جودي سعيد

» دورات استراتيجيات التميز في خدمة العملاء وهناك دورات في القانون والتخطيط والتدريب
الإثنين مايو 22, 2017 4:58 pm من طرف مركز المجد

» دوره في ادارة الوقت و الازمات و مواجهة ضغوط العمل تعقد في الاردن دبي تركيا ماليزيا
الإثنين مايو 22, 2017 4:44 pm من طرف مركز المجد

» دورة مخاطر محافظ الائتمان وادارتها ودورات مشتريات وتدقيق والقانون والتامين وتخطيط وتدريب وعلاقات عامة وخدمة عملاء
الأحد مايو 21, 2017 4:59 pm من طرف almjd

» دورة فن الصياغة القانونية ودورات تخطيط وسكرتاريا وعلاقات عامة وتامين
الأحد مايو 21, 2017 4:57 pm من طرف almjd

» دورة تدريبيه في اصول المراسم والبروتوكول تعقد في مختلف الدول وعلى مدار العام
السبت مايو 20, 2017 5:49 pm من طرف مركز المجد

التبادل الاعلاني

حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان

مُساهمة من طرف ارتواء نبض في الأحد يونيو 07, 2015 7:40 am

الصوم لغةً: الإمساك.

وشرعاً: الإمساك عن الأكل والشرب والجماع وسائر المفطرات. من طلوع الفجر إلى غروب الشمس. بنيَّة خالصة لله تبارك وتعالى.

فُرض في المدينة المنورة لليلتين خلتا من شهر شعبان من السنة الثانية للهجرة المباركة، وذلك في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} البقرة183

وهنا بشَّر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه بفرضية الصيام، منوِّهاً بفضائل رمضان، حيث قال صلى الله عليه وسلم: {أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرُ بَرَكَةٍ، فِيهِ خَيْرٌ يُغَشِّيكُمُ اللَّهُ فِيهِ فَتَنْزِلُ الرَّحْمَةَ، وَتُحَطُّ الْخَطَايَا وَيُسْتَجَابُ فِيهِ الدُّعَاءُ فَيَنْظُرُ اللَّهُ إِلَى تَنَافُسِكُمْ وَيُبَاهِي بِكُمْ مَلائِكَتَهُ فَأَرُوا اللَّهَ مِنْ أَنْفُسِكُمْ خَيْرًا فَإِنَّ الشَّقِيَّ مِنْ حُرِمَ فِيهِ رَحْمَةَ اللَّهِ}{1}

لذلك نصَّ العلماء على استحباب التهنئة بالنعم الدينية إذا تجددت، قال الحافظ العراقي الشافعي: {تستحب المبادرة لتبشير من تجدَّدت له نعمة ظاهرة، أو اندفعت عنه بلية ظاهرة}.
وقال ابن حجر الهيثمي: {إنها مشروعة}، ثم قال: {ويحتج لعموم التهنئة لما يحدث من نعمة أو يندفع من نقمة بمشروعية سجود الشكر، والتعزية، وبما في الصحيحين عن كعب بن مالك رضي الله عنه في قصة توبته لمـَّا تخلَّف عن غزوة تبوك أنه لما بُشِّر بقبول توبته ومضى إلى النبي صلى الله عليه وسلم؛ قام إليه طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه فهنَّــأه}.
وكذلك نقل القليوبي عن ابن حجر أن التهنئة بالأعياد والشهور والأعوام مندوبة.

{1} رواه ابن النجار عن ابن عمر والطبراني وابن النجار عن عبادة بن الصامت

http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%C7%E1%D5%ED%C7%E3%20%D4%D1%ED%DA%C9%20%E6%CD%DE%ED%DE%C9&id=82&cat=2

منقول من كتاب {الصيام شريعة وحقيقة}
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً






ارتواء نبض

عدد المساهمات : 16
نقاط : 48
تاريخ التسجيل : 24/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى