منتدى الضفتين - بيســــــان أحلــــ ى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» دورة البنوك الاسلامية في تنمية المشاريع الصغيره و المتوسطه
أمس في 5:18 pm من طرف almjd

»  دورة ادارة المصارف الاسلامية تعقد في الاردن ودبي وتركيا والمغرب وتونس
أمس في 5:18 pm من طرف almjd

» #دورة #التقنيات الحديثة فى الجرد المخزنى #قطر #لندن #الرياض
أمس في 1:40 am من طرف الديار للاستشارات

» #دورة #التميز التنظيمي والاستراتيجي فى إدارة سلسة التجهيز وتشغيل العمليات #اسطنبول
أمس في 1:34 am من طرف الديار للاستشارات

» #التميز فى للمشتريات ,العطاءات , اختيار الموردين والتفاوض الشرائى - A L D I Y A R
أمس في 1:28 am من طرف الديار للاستشارات

»  # دورة ضبط الجودة وتقييم المنشآت بالاختبارات غير المتلفة-gehad@metegy.com
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 6:31 pm من طرف جودي سعيد

» دورة صيانة اجهزة الحاسوب تعقد في مختلف دول العالم على مدار العام
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 4:22 pm من طرف almjd

» دورة الصيانة الميكانيكة تعقد في الدار البيضاء وكوالالمبور وشرم الشيخ ودبي وبيروت والاردن واسبانيا ولندونيسيا ولندن وتايلاند والمانيا وباريس وفيينا
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 4:21 pm من طرف almjd

» المخزون السلعى الراكد وعلاج مشكلاته والمهارات الأساسية لجرد المخزون - شركة الديار
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 1:08 am من طرف الديار للاستشارات

التبادل الاعلاني

حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان

مُساهمة من طرف ارتواء نبض في الأحد يونيو 07, 2015 7:40 am

الصوم لغةً: الإمساك.

وشرعاً: الإمساك عن الأكل والشرب والجماع وسائر المفطرات. من طلوع الفجر إلى غروب الشمس. بنيَّة خالصة لله تبارك وتعالى.

فُرض في المدينة المنورة لليلتين خلتا من شهر شعبان من السنة الثانية للهجرة المباركة، وذلك في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} البقرة183

وهنا بشَّر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه بفرضية الصيام، منوِّهاً بفضائل رمضان، حيث قال صلى الله عليه وسلم: {أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرُ بَرَكَةٍ، فِيهِ خَيْرٌ يُغَشِّيكُمُ اللَّهُ فِيهِ فَتَنْزِلُ الرَّحْمَةَ، وَتُحَطُّ الْخَطَايَا وَيُسْتَجَابُ فِيهِ الدُّعَاءُ فَيَنْظُرُ اللَّهُ إِلَى تَنَافُسِكُمْ وَيُبَاهِي بِكُمْ مَلائِكَتَهُ فَأَرُوا اللَّهَ مِنْ أَنْفُسِكُمْ خَيْرًا فَإِنَّ الشَّقِيَّ مِنْ حُرِمَ فِيهِ رَحْمَةَ اللَّهِ}{1}

لذلك نصَّ العلماء على استحباب التهنئة بالنعم الدينية إذا تجددت، قال الحافظ العراقي الشافعي: {تستحب المبادرة لتبشير من تجدَّدت له نعمة ظاهرة، أو اندفعت عنه بلية ظاهرة}.
وقال ابن حجر الهيثمي: {إنها مشروعة}، ثم قال: {ويحتج لعموم التهنئة لما يحدث من نعمة أو يندفع من نقمة بمشروعية سجود الشكر، والتعزية، وبما في الصحيحين عن كعب بن مالك رضي الله عنه في قصة توبته لمـَّا تخلَّف عن غزوة تبوك أنه لما بُشِّر بقبول توبته ومضى إلى النبي صلى الله عليه وسلم؛ قام إليه طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه فهنَّــأه}.
وكذلك نقل القليوبي عن ابن حجر أن التهنئة بالأعياد والشهور والأعوام مندوبة.

{1} رواه ابن النجار عن ابن عمر والطبراني وابن النجار عن عبادة بن الصامت

http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%C7%E1%D5%ED%C7%E3%20%D4%D1%ED%DA%C9%20%E6%CD%DE%ED%DE%C9&id=82&cat=2

منقول من كتاب {الصيام شريعة وحقيقة}
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً






ارتواء نبض

عدد المساهمات : 16
نقاط : 48
تاريخ التسجيل : 24/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى