منتدى الضفتين - بيســــــان أحلــــ ى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» دورة الاساليب الاحتيالية في اختراق شبكات البنوك و كيفية الوقاية منها تعقد بمختلف الدول العربية والاجنبية على مدار العام
أمس في 5:28 pm من طرف almjd

» دورة فقة المعاملات الاسلامية في البنوك الاسلامية ودورات ادارية ومالية وقانون وسكرتاريا والامن والسلامة العامة والتدقيق والجودة والتخطيط
أمس في 5:27 pm من طرف almjd

» مقدمة لبروتوكول TCPIP وحماية الإنترنت____القاهرة____جدة
الخميس فبراير 15, 2018 4:35 pm من طرف دورات

» النصف الثانى من الخطة التدريبية لمجال ( الاحصاء و التحليل لعام 2018)
الأربعاء فبراير 14, 2018 4:40 pm من طرف دورات

» فن البيع وكيفية اقناع العميل _____ The art of selling & how to convince customer
الثلاثاء فبراير 13, 2018 5:51 pm من طرف دورات

» دورة السلامه العامه في المختبرات الكيماويه تعقد في مصر - القاهرة
الثلاثاء فبراير 13, 2018 4:48 pm من طرف almjd

» دورة ادارة الازمات الامنيه و خطة الطوارئ تعقد في مختلف دول العالم على مدار العام
الثلاثاء فبراير 13, 2018 4:46 pm من طرف almjd

» دورات إدارة الأزمات الأمنيه ومهارات التفاوض الأمني تعقد في شرم الشيخ الدار البيضاء تونس الاردن ابوظبي بيروت تركيا ماليزيا جورجيا
الثلاثاء فبراير 13, 2018 5:33 am من طرف المجدللجودة

» دورات تدريبيه في مجال إدارة المناقصات والعقود تعقد في الاردن دبي تركيا ماليزيا المغرب تونس مصر لبنان اندونيسيا الفلبين
الثلاثاء فبراير 13, 2018 5:21 am من طرف المجدللجودة

التبادل الاعلاني

حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان

اذهب الى الأسفل

حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان

مُساهمة من طرف ارتواء نبض في الأحد يونيو 07, 2015 7:40 am

الصوم لغةً: الإمساك.

وشرعاً: الإمساك عن الأكل والشرب والجماع وسائر المفطرات. من طلوع الفجر إلى غروب الشمس. بنيَّة خالصة لله تبارك وتعالى.

فُرض في المدينة المنورة لليلتين خلتا من شهر شعبان من السنة الثانية للهجرة المباركة، وذلك في قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} البقرة183

وهنا بشَّر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه بفرضية الصيام، منوِّهاً بفضائل رمضان، حيث قال صلى الله عليه وسلم: {أَتَاكُمْ رَمَضَانُ شَهْرُ بَرَكَةٍ، فِيهِ خَيْرٌ يُغَشِّيكُمُ اللَّهُ فِيهِ فَتَنْزِلُ الرَّحْمَةَ، وَتُحَطُّ الْخَطَايَا وَيُسْتَجَابُ فِيهِ الدُّعَاءُ فَيَنْظُرُ اللَّهُ إِلَى تَنَافُسِكُمْ وَيُبَاهِي بِكُمْ مَلائِكَتَهُ فَأَرُوا اللَّهَ مِنْ أَنْفُسِكُمْ خَيْرًا فَإِنَّ الشَّقِيَّ مِنْ حُرِمَ فِيهِ رَحْمَةَ اللَّهِ}{1}

لذلك نصَّ العلماء على استحباب التهنئة بالنعم الدينية إذا تجددت، قال الحافظ العراقي الشافعي: {تستحب المبادرة لتبشير من تجدَّدت له نعمة ظاهرة، أو اندفعت عنه بلية ظاهرة}.
وقال ابن حجر الهيثمي: {إنها مشروعة}، ثم قال: {ويحتج لعموم التهنئة لما يحدث من نعمة أو يندفع من نقمة بمشروعية سجود الشكر، والتعزية، وبما في الصحيحين عن كعب بن مالك رضي الله عنه في قصة توبته لمـَّا تخلَّف عن غزوة تبوك أنه لما بُشِّر بقبول توبته ومضى إلى النبي صلى الله عليه وسلم؛ قام إليه طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه فهنَّــأه}.
وكذلك نقل القليوبي عن ابن حجر أن التهنئة بالأعياد والشهور والأعوام مندوبة.

{1} رواه ابن النجار عن ابن عمر والطبراني وابن النجار عن عبادة بن الصامت

http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=%C7%E1%D5%ED%C7%E3%20%D4%D1%ED%DA%C9%20%E6%CD%DE%ED%DE%C9&id=82&cat=2

منقول من كتاب {الصيام شريعة وحقيقة}
اضغط هنا لقراءة أو تحميل الكتاب مجاناً






ارتواء نبض

عدد المساهمات : 16
نقاط : 48
تاريخ التسجيل : 24/03/2015

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى